منتدى قرية تلبانه


منتدى عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن ملك الطيور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد سمير
.
.
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 22/06/2010

مُساهمةموضوع: نبذة عن ملك الطيور   الأربعاء يونيو 30, 2010 11:59 pm

الحديث عن طائر العقاب الذي
يعيش في مناطق عديدة منها جبل سنجار ذلك الجبل المشهور بمأوى أفضل أنواع الصقور لذلك فسيكون الحديث عن العقاب الذي يعيش جبل سنجار


العقاب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



اولا ما معنى العقاب ؟


جمع عَقَبةُ: مرقى صعب من الجبال.


وفي المثل أمنع من عقاب الجو
[size=16]و العقاب هوأفضل أنواع الصقور وملك الطيور وثبت لدى الكثير من الباحثين
أن جبل سنجار منشأ الصقور السوداء ومكان تواجدها حتى اليوم, و التسمية الشائعة لهذا النوع من العقبان هي السنجاري ويطلق هذا اللقب على أي صقر أسود نسبة لجبل سنجار, ورأسه أحمر صاف فاتح أو كاشف وأحيانا يطلقون عليه الصقر الذهبي.‏
وقد اطلق اسم العقاب على راية
المسلمين الأولى فراية الرسول صلى الله عليه وسلم كانت تسمى العقاب



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ذلك أن من سنتة صلى الله علبه وسلم أن يسمي الأشياء، وقد سمى رايته بالعقاب. فقد جاء في الحديث: «كان من خلقه تسمية دوابه، وسلاحه، ومتاعه، وكان اسم رايته: العقاب، واسم سيفه الذي يشهد به الحروب: ذو الفقار، وكان له سيف يقال له: المِـخْـذَمْ، وآخر يقال له: الرَّسُوب، وآخر يقال له: القضيب، وكانت قبضة سيفه محلاة بالفضة» أخرجه الطبراني من حديث ابن عباس رضي الله عنه .. وجاء في الحاوي للسيوطي: «عن الحسن يقول كانت راية رسول الله سوداء تسمى العُـقاب وعمامته سوداء». قال ابن حجر في الفتح: وقال أبو بكر بن العربي: اللواء غير الراية، فاللواء ما يعقد في طرف الرمح ويلوى عليه، والراية ما يعقد فيه ويترك حتى تصفقه الرياح. وقيل اللواء دون الراية، وقيل اللواء العلم الضخم. والعلم علامة لمحل الأمير يدور معه حيث دار، والراية يتولاها صاحب الحرب. وجنح الترمذي إلى التفرقة فترجم بالألوية وأورد حديث جابر: «إن رسول الله دخل مكة ولواؤه أبيض» ثم ترجم للرايات وأورد حديث البراء «أن راية رسول الله كانت سوداء مربعة من نمرة». وحديث ابن عباس «كانت رايته سوداء ولواؤه أبيض» أخرجه الترمذي وابن ماجه. وقال في النهاية: وفيه «أنه كان اسم رايته عليه السلام العقاب» وهي العلم الضخم. العُقاب (بضم العين) هو طير جارح من طيور السماء.
وفي التاريخ الأندلسي حصن أطلق عليه العرب اسم العقاب, وقد استعصى على الملك الفونسو الثامن حتى عام 1221 حيث جرت معركة سميت معركة العقاب, وقد خسرها الأندلسيون بقيادة سلطان الموحدين محمد الناصر في مواجهة أربعة ملوك أوروبيين, وكانت خسارتها بداية النهاية للوجود العربي في أسبانيا.‏

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[/size]


واستخدم المحاربون الرومان رسومات ذهبية للعقبان دلالة على الــقــــوة والشجاعــة. كما استخدم أباطرة روسيا والنمسا العقبان رموز ًا ذات دلالة مماثلة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

والعُـقاب ملك الطيور بلا منازع، وسيد الطيور والهواء،
فإذا حلق في السماء لم يجرؤ طير أن يطير في السماء أو يتحرك من مكانه في الأرض،
ويروى أن أحد أرباب الطيور الجارحة ومحترفي القنص في الصحارى، أنه كان لديه صقر،





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



وأنه ألقى بحمامة على الأرض لصقره من أجل أن يأكلها، ولكن الصـقر ظل واجماً لا يتحرك، فنظر إلى السـماء فرأى عقاباً يطـير، فعلم أن الصـقر إن رأى العقاب يطـير في السـماء فإنه لا يجرؤ على الحــراك،
وســبحان الله الخـلاق العظيم. والعرب تسمي العقاب الكاسر. قال في الكامل: العقاب سيد الطيور، والنسر عريفها، وهو حاد البصر؛ ولذلك قالت في البصر: أبصر من عقاب، وأنثاه تسمى لِقوة. والعقاب لا يأكل إلا من صيده،
ولا يأكل إلا حياً، فلا يأكل الجيف مثلما يفعل النسر ولايأكل الحشرات، وإن لم يجد صيداً طازجاً شهياً فإنه لا يأكل ويظل جائعاً. والعقاب يأوي إلى الجبال أو الصحارى أو الفياض، وتبيض أنثاه ثلاث بيضات في الغالب، وتحضنها ثلاثين يوماً. وهي أشد الجوارح حرارة، وأقواها حركة، وأيبسها مزاجاً، وهي خفيفة الجناح سريعة الطيران، يقول الدميري صاحب كتاب حياة الحيوان: تتغذى العقاب بالعراق وتتعشى باليمن من سرعة طيرانها، وريشها الذي عليها، فروتها في الشتاء وحليتها في الصيف. ويقول التوحيدي: ومن عجيب ما ألهمته أنها إذا اشتكت أكبادها أكلت أكباد الأرانب والثعالب فتبرأ، وهي تأكل الحيات إلا رؤوسها، والطيور إلا قلوبها. ومن شأن العقاب أن جناحها لا يزال يخفق، قال عمرو بن حزام: لقد تركت عفراء قلبي كأنه=جناح عقاب دائم الخفقان وذكر المعبر عبد العني النابلسي، رحمه الله تعالى، في تعطير الأنام: العقاب في المنام هو رجل قوي صاحب سلطنة وبطش شديد،




والعقاب
مهيب صاحب حرب، لا يأمنه قريب ولا بعيد، فإن وقع العقاب على سطح دار رجل أو رآه في عرصتها فإنه ملك الموت. ومن رأى أنه يقاتل عقاباً فإنه ينازعه سلطان أو ذو سلطان. ويدل العقاب لمن هو في الحرب على النصر والظفر بالأعداء؛ لأنها كانت راية النبي B، وربما دلت على المال الكثير والحرب لما يتخذ من رياشه للسهام..




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن ملك الطيور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية تلبانه :: ملتميديا :: ميديا المنوعات-
انتقل الى: